تقصير اللحية


بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله رب العالمين ,والصلاة والسلام على سيدنا محمدخاتم الأنبياء والمرسلين , وعلى اله وأصحابة أجمعين , ومن تبع هداهم بإحسان الى يوم الدين , وبعد :

أعلم رحمنى الله وإياك أن النبى - صلى الله عليه وسلم - أمر بإعفاء اللحية وإرخائها وتوفيرها وظاهر هذه الآحاديث منع الأخذ من اللحية لآن هذا هو مقتضى الإعفاء والإرخاء والتوفير .

وحلق اللحية محرم عند الحنفية والمالكية والحنابلة ووجه" عند الشافعية وما ورد من حديث فى الأخذ من اللحية فلا يثبت عن النبى - صلى الله عليه وسلم.

وسنة رسول الله - صلى الله علية وسلم - هى الإعفاء مطلقا وهى الآحق بالاتباع .

ولا يجوز للمؤمن أن يترخص بما يقوله بعض أهل العلم أو يفعله من تخفيف اللحية أو أخذ ما زاد عن القبضة لأن ذلك مخالف للأحاديث الصحيحة الثابتة عن النبى- صلى الله عليه وسلم - بالامر بإعفائها .

وأما بالنسبة للألوان فعليه أن تجتنب السواد لما رواه مسلم عن جابر إبن عبد الله - رضى الله عنهما قال : أتى بأبى قحافة يوم فتح مكة ورأسة ولحيتة كالثغامة بياضآ فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - غيروا هذا بشئ واجتنبوا السواد .

فلم ينه النبى عن غير السواد فبقى على الأصل وهو الإباحة مالم يكن تشبهآ بالكفار فيما هو من خصائصهم .

 



كاتب الموضوع :
تاريخ النشر : 18/12/2011
من موقع : الهداية للتأصيل العلمي
رابط الموقع : http://www.hedaiah.com